Trudeau, king of Jordan meet to talk refugee issues, security concerns

The Liberal government's multi-billion-dollar program in Jordan has seen nearly 40,000 Syrians arrive in Canada since its promise to provide aid

52

 

As they met in his Parliament Hill office Monday morning, Prime Minister Justin Trudeau lauded the king of Jordan for his leadership in the Middle East during troubled times.

Trudeau offered the tribute as he welcomed King Abdullah II on his fifth visit to Canada in his 20 years as leader of the strategically important country that borders Syria and Iraq.

“I really have to say that His Majesty has been extraordinary in being a strong leader at a time of so much uncertainty,” Trudeau said after the two shook hands.

He turned to the king. “Whether it’s on refugees or human rights, economic growth and opportunities, you really have been a tremendous, tremendous strong voice.”

Abdullah, clad in a dark business suit and red tie, said his country appreciates the “tremendous support” it has received from Canada in co-ordinating on refugee and regional issues, and “outstanding military and intelligence co-operation.”

Upwards of 660,000 Syrians have sought shelter in neighbouring Jordan from the conflict engulfing their homeland, a massive influx for Jordan’s population of about 10 million.

Canada has tried to ease the burden under a marquee Liberal program that originated in a campaign promise during the 2015 election.

That year, Trudeau promised to bring 25,000 Syrians to Canada and it is four years ago this month that the Liberal government kicked off a multi-billion-dollar program, in Jordan, that would eventually see nearly 40,000 Syrians arrive.

The Prime Minister’s Office said the two discussed efforts by Canada and Jordan to promote diversity and counter violent extremism. They also talked about how Canada could help Jordan cope with the pressures from the Syrian civil war and the ongoing unrest in Iraq, as well as their shared concerns about climate change.

“They also discussed the importance of economic development in the region, including investments and opportunities in transportation and energy infrastructure,” said a readout from Trudeau’s office.

Abdullah is headed to New York City to receive an award this week from a U.S. think-thank, the Washington Institute for Near East Policy, for his peace-building efforts.

Abdullah will be receiving the institute’s “scholar-statesman award,” which has previously been given to former U.S. president Bill Clinton, ex-British prime minister Tony Blair and former U.S. secretary of state Henry Kissinger.

News from © Canadian Press Enterprises Inc. 2019

المرسال- اوتاوا :- وصل جلالة الملك عبد الله الثاني، ملك الاْردن الى العاصمة الكندية اوتاوا يوم الاثنين الماضي 18-11-2019 في زيارة عمل الى كندا والولايات المتحدة الامريكية وكان في استقبال جلالته لدى وصوله الى مطار (پيير اليت ترودو) كل من المندوب السامي ورئيس وزراء كندا دولة السيد جستن ترودو، وعدد كبير من الوزراء والنواب والمسؤلين الكنديين.
وركزت المباحثات الثنائيّة التي عقدت في مقر البرلمان الكندي في أوتاوا، على العلاقات الاستراتيجية المشتركة بين الأردن وكندا وطرق تعزيزها في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية.
كما تناولت المباحثات الثنائية، التي تبعتها موسعة حضرها عدد من كبار المسؤولين في البلدين، البرنامج الاقتصادي الذي تنفذه الحكومة الأردنية، لتنشيط الاقتصاد وتحفيز الاستثمار، وتحسين مستوى معيشة المواطنين.
وفي بداية المباحثات، أكد جلالة الملك عمق العلاقات المتينة بين الأردن وكندا، والتي وصفها بأنها “في أفضل حال”، مشيرا إلى جهود رئيس الوزراء الكندي بهذا الخصوص.
ولفت جلالته إلى التعاون المتميز بين البلدين في الجانب الدفاعي، معرباً عن شكره لكندا على دعمها الكبير للأردن في مواجهة تحدي اللاجئين، والتنسيق بشأن القضايا الإقليمية.
وعبر جلالته عن سعادته بزيارة كندا وشكر دولة الرئيس الكندي على حفاوة الترحيب، لافتا إلى المباحثات المثمرة والمؤثرة التي أجراها مع رئيس الوزراء الكندي في باريس.
من جانبه، رحب رئيس الوزراء الكندي دولة السيد جاستن ترودو، بزيارة جلالة الملك، مؤكدا أنها فرصة للتواصل وتبادل وجهات النظر حول العديد من القضايا المختلفة.
وقال دولة رئيس الوزراء الكندي إن جلالة الملك عبدالله الثاني هو قائد استثنائي حكيم وقوي في وقت صعب، من خلال قيادته في الشرق الأوسط والتحديات التي تواجهها المنطقة، إضافة إلى مواقفه حيال القضايا العالمية.
وأضاف مخاطباً جلالة الملك:
“سواء بالنسبة لملف اللاجئين أو حقوق الإنسان أو النمو الاقتصادي وفرصه، فلطالما كنتم يا جلالة الملك صوتاً قوياً وحاضراً، وكندا تفتخر بصداقتها القوية والمتينة مع الأردن”.
وتم التأكيد، خلال المباحثات الموسعة، على الحرص على مواصلة التنسيق والتشاور بين البلدين حول مختلف من القضايا ذات الاهتمام المشترك.
كما تناولت المباحثات التطورات الإقليمية الاخيرة الراهنة، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، حيث أكد جلالة الملك ضرورة تحقيق السلام العادل والدائم والشامل على أساس حل الدولتين، الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.